أسباب الوسواس القهري

أسباب الوسواس القهري

ما هي أسباب الوسواس القهري ؟ يتساءل الكثير من الأشخاص عن سبب الإصابة بالوسواس القهري أو عن سبب إصابتهم هم أنفسهم به. وفي مقالنا هذا سوف نتناول الأسباب وعوامل الخطر التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض.

أسباب الوسواس القهري

يتصف الوسواس القهري بالأفكار التداخلية التي ينتج عنها عدم الراحة ، والتوجس ، والخوف ، والقلق ، وسلوك تكراري هدفه خفض هذه الأعراض والتخلص منها. وهناك مجموعة من الأسباب وعوامل الخطر التي يمكن أن تؤدي إلى إصابة الفرد بهذا المرض ، وتشمل أسباب الوسواس القهري ما يلي :

1. العوامل الحيوية

  • النواقل العصبية : تشير الدراسات إلى أن اختلال توازن الناقل العصبي المعروف باسم السيروتونين يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالوسواس القهري ، ولهذا عند علاج الوسواس القهري يتم وصف بعض الأدوية التي تؤثر على توازن السيروتونين في الدماغ للتخفيف من أعراض الوسواس القهري.
  • الوراثة : بينت الدراسات أن العوامل الوراثية يمكن أن تكون أحد أسباب الوسواس القهري ، حيث أنه تزداد نسبة إصابة الفرد بالوسواس القهري إذا كان له أقارب مصابين به مثل الوالدين أو الأجداد.

2. العوامل السلوكية

يعاني بعض الأفراد من القلق لعدة أسباب مختلفة ، ومع مرور الوقت يكتشف الفرد أفعالاً عند قيامه بها تقل درجة القلق عنده. ومن خلال التكرار والتدريج وفاعلية هذه الطريقة في خفض معدل القلق يكتسب الفرد سلوك التجنب ويثبت عنده.

3. العوامل النفسية

يمكن أن تكون العوامل النفسية من أسباب الوسواس القهري وتتمثل بما يلي :

  • الأم المبالغة في نظافة الطفل ونظام حياته يمكن أن تسبب لابنها بعض الوساوس القهرية.
  • الأساليب المتشددة في التعامل مع الطفل عند تعليمه النظافة والدخول إلى الحمام وإخراج الفضلات.
  • كثرة نقد سلوكيات الطفل.
  • الحرص الشديد على الطفل وحرمانه من التعبير عن نفسه.

تعريف اضطراب الوسواس القهري

الوسواس القهري هو اضطراب يتميز بالأفكار والسلوكيات المتكررة ، مثل الوساوس والأفكار المقتحمة ويصاحبها سلوكيات متكررة تهدف إلى التخلص من القلق والخوف الذي يشعر به الشخص.

علاج الوسواس القهري

بشكل أساسي هناك نوعين من العلاج ، وهما العلاج النفسي والعلاج الدوائي ، ولكل علاج منهما أهميته واستخداماته ، ويتم اختيار العلاج المناسب من قبل الطبيب حسب حالة المريض وأسباب الوسواس القهري الذي يعاني منه ، كما يمكن أن يقوم الطبيب بالجمع بين العلاجين.

1. العلاج النفسي

هناك عدة أنواع للعلاج النفسي ، ومن أهم العلاجات النفسية التي أثبتت فاعليتها في علاج هذا المرض هو العلاج بالتعرض حيث يتم تعريض المريض للأشياء التي تشعره بالخوف والقلق بشكل تدريجي وتحت إشراف الطبيب ومع مرور الوقت يتم التخلص من الوساوس القهرية التي يعاني منها. كما هناك العلاج المعرفي السلوكي حيث يعمل الطبيب على تغيير أفكار وسلوكيات الفرد للتخفيف من الأعراض.

2. العلاج الدوائي

يوجد مجموعة من الأدوية التي يتم وصفها لمرضى الوسواس القهري ، ولكن تحتاج إلى صبر حيث تستمر فترة العلاج من سنة إلى سنة ونصف ، ويبدأ ظهور مفعول الدواء بعد تناوله بأسبوعين . ومن أهم الأدوية ما يلي :

  • مجموعة أدوية ssri وهي الأكثر فاعلية والأقل أعراضاً جانبية مثل ( بروزاك ، فافرين ، لوسترال ).
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة مثل ( الأنافرانيل )
  • دواء إيفيسكسور.

هل الوسواس القهري مرض عضوي أم نفسي ؟

يعد مرض الوسواس القهري مرضاً عضوياً ونفسياً في آن واحد.

هل الوسواس القهري مرض وراثي أم مكتسب ؟

إن بعض الأشخاص يكون لديهم استعداد وراثي لهذا المرض ولكن هذا الاستعداد ليس بالضرورة أن يؤدي إلى ظهور الوسواس القهري. وفي بعض الأحيان تظهر أعراض الوسواس القهري نتيجة لتعرض الشخص لحادث ما أو بسبب التوتر النفسي الشديد.

المراجع

  1. علم نفس الشواذ الاضطرابات النفسية والعقلية / علي عبد الرحيم صالح / دار صفاء للنشر والتوزيع / عمان.
  2. الوسواس القهري علاجه السلوكي والدوائي / الدكتور لي باير / ترجمة محمد عيد خلودي / الهيئة العامة السورية للكتاب / دمشق.
  3. الوسواس القهري / الدكتور محمد شريف سالم / دار العقيدة / القاهرة.
  4. الاضطرابات العقلية والسلوكية في التصنيف الدولي للأمراض – 11 / ترجمة الدكتور أنور الحمادي.