أضرار التأمل

على الرغم من أن هناك الكثير من الفوائد الجسدية والنفسية للتأمل ، إلا أن هناك عدداً من الآثار الجانبية أو الأضرار التي يجب أخذها في الاعتبار عند ممارسة التأمل. فممارسة التأمل بدون وعي أو مراقبة يمكن أن تسبب بعض المشكلات ، وهذا ما سوف نذكره في ما يلي.

أضرار التأمل

على الرغم من الفوائد العديدة للتأمل إلا أن هناك بعض الأضرار المحتملة المترتبة على ممارسة التأمل بدون وعي ومعرفة بطريقة ممارسته ، تشمل :

  • اختلال الوعي : قد يسبب التأمل تغييرات في مستويات الوعي واليقظة ، مما يؤدي لحالات من الإغماء أو فقدان الوعي خاصة لدى المبتدئين.
  • التوتر : فقد يسبب التركيز الشديد على التنفس أو الأفكار إلى زيادة التوتر والقلق لدى بعض الأشخاص.
  • الهلوسة : يمكن أن يتعرض بعض المتأملين لتجارب حسية غير طبيعية أثناء جلسات التأمل مما يعرضهم للخطر.
  • مشكلات الصحة العقلية : قد يسبب التأمل تفاقم بعض الاضطرابات النفسية التي يكون مصاباً بها الفرد من قبل مثل القلق والاكتئاب عند بعض الناس.
  • الإدمان : قد يصبح البعض مدمنين على جلسات التأمل ، وهذا يمكن أن يؤثر سلباً على حياتهم اليومية.
  • الآثار على الأطفال : لا يُنصح بممارسة التأمل للأشخاص تحت سن المراهقة بسبب تأثيراته المحتملة على العقل في مرحلة نموه.

نصائح لتجنب أضرار التأمل

في ما يلي بعض النصائح التي تساعدك في تجنب أضرار التأمل أثناء ممارسته :

  • ابدأ التأمل ببطء : قم بزيادة مدة وعمق التأمل تدريجياً للسماح للجسم والعقل بالتكيف بشكل تدريجي.
  • الانتباه لأي إشارات تحذيرية : إذا شعرت بأي توتر أو قلق أثناء التأمل فاخرج من الوضعية ببطء ولا تكمل.
  • تجنب التركيز العميق جداً على التنفس : يجب عليك توجيه انتباهك أكثر نحو الوقت الحاضر بأكمله وليس فقط التنفس.
  • تجنب التأمل في وضع مائل أو مكان مرتفع يمكن أن تسقط منه.
  • ممارسة التأمل برفقة شخص : خاصة عند البداية ، من الأفضل ممارسة التأمل برفقة شخص آخر للتأكد من سلامتك.
  • تجنب التأمل لفترات طويلة : لا تمارس التأمل لأكثر من 30-45 دقيقة في المرة الواحدة.

زر الذهاب إلى الأعلى