البارانويا ( جنون العظمة )، الأسباب والأعراض والعلاج

البارانويا أو ما يعرف باسم جنون العظمة ، هو نمط من التفكير يتصف بالارتياب والشك الشديد وغير المنطقي أي لا أساس له في الواقع ، ويتراوح هذا الارتياب والشك من الخفيف الناتج عن موقف أو شخص ما يجعل الشخص غير مرتاحاً أو عصبياً ، إلى الشديد الذي يجعل المريض يشك ويشعر بالريبة من أي شيء يحدث حوله.

وفي شرحنا التالي سوف نتحدث بالتفصيل عن جنون العظمة أو البارانويا ونتناول أسبابها وأعراضها وتشخيصها وطرق علاجها.

ما هي البارانويا

تعد البارانويا أحد أعراض بعض الاضطرابات النفسية ، حيث لا تعتبر اضطراباً نفسياً قائماً بحد ذاتها بل هي مجموعة من الأعراض التي ترافق بعض الاضطرابات النفسية مثل الفصام واضطراب الشخصية المرتابة والاضطراب الوهمي.

وتشتمل البارانويا على قلق وخوف شديد وأفكار تتصف بالريبة والشك في الآخرين بأنهم يحاولون اضطهاد الشخص وتهديده والتآمر عليه ، ويمكن أن تتطور هذه الأفكار لتصبح أوهاماً عندما تستمر لفترة طويلة دون علاج ، فتصبح ثابتة ويصعب تغييرها أو إقناع المريض بأنها غير صحيحة.

أعراض البارانويا

يمكن أن تكون أعراض البارانويا شديدة أو خفيفة ، وذلك يرجع إلى السبب الكامن ورائها ، وتتمثل هذه الأعراض بالتالي :

  • الشعور بالإهانة لأسباب لا تستدعي هذا الشعور.
  • صعوبة كبيرة في الثقة بالآخرين.
  • عدم تقبل النقد نهائياً.
  • سوء الظن بالآخرين وتفسير ملاحظاتهم بأنها إساءة له.
  • العدوانية ويكون المريض في موقف دفاعي دائماً.
  • عدم القدرة على الغفر للآخرين أو نسيان أخطائهم.
  • الشعور بأن الآخرين يتحدثون عنه بالسوء من وراء ضهره.
  • الشك المفرط.
  • الشعور بالتهديد المستمر من المحيط.
  • الإحساس بأن جميع الناس من حوله يحاولون اضطهاده.
  • إحساسه بأن من حوله يتآمرون عليه.

أمثلة على أفكار المصاب جنون العظمة

في ما يلي سوف نذكر بعض الأمثلة على تفكير الشخص المصاب بجنون العظمة ، تشمل أفكاره التالي :

  • الشعور بأن من حوله ينظرون إليه ويتحدثون عنه.
  • الاعتقاد بوجود منظمة أو جهة ما تتجسس عليه وتراقبه.
  • الاعتقاد بأن الناس يتكلمون ويضحكون عليه من خلف ضهره.
  • الاعتقاد بوجود ناس يحاولون قتله أو إيذائه.

أنواع الاضطرابات النفسية التي تصاحبها البارانويا

في حالات نادرة يمكن أن تكون البارانويا أحد أعراض بعض الأمراض الجسدية وبشكل خاص التي تصيب الدماغ ، ولكن بشكل رئيسي تظهر أعراض البارانويا مرافقة لبعض الاضطرابات النفسية وبشكل خاص الاضطرابات الذهانية. وأهم هذه الاضطرابات التالي :

  1. اضطراب الشخصية الحدية.
  2. اضطراب الشخصية المرتابة.
  3. الاضطراب ثنائي القطب.
  4. الفصام ، وبشكل خاص الفصام البارانودي.

أسباب البارانويا

السبب الدقيق غير معروف ، توجد عدة عوامل تؤدي إلى الإصابة ، تشمل التالي :

  • الشيخوخة : يعد الأشخاص في عمر الشيخوخة أكثر عرضة للإصابة نتيجة للتغيرات التي تطرأ على حواسهم.
  • الأدوية : توجد بعض الأدوية التي يمكن أن تسبب أعراض البارانويا للشخص عند تناولها.
  • العوامل الوراثية : تشير بعض الدراسات إلى احتمال انتقال هذه المشكلة وراثياً عن طريق الأبوين.
  • تجارب الحياة المؤلمة : تشمل هذه التجارب التعرض لصدمة أو إساءة في مرحلة الطفولة أو الشباب ، فقدان العمل أو فقدان أحد الوالدين.
  • التهابات في الدماغ : حيث وجدت بعض الدراسات أن الأشخاص المصابين بفايروس نقص المناعة في بعض الحالات تظهر لديهم أعراض جنون العظمة.
  • تعاطي المخدرات أو الانسحاب المفاجئ منها.

تشخيص البارانويا

لا يوجد تشخيص محدد للبارانويا وذلك لأنها لا تعد اضطراباً قائماً بحد ذاته ، وغالباً ما تكون أحد أعراض مشكلة جسدية أو نفسية أساسية. وعند ظهور الأعراض على المريض فسوف يقوم الطبيب بالبحث عن المشكلة الأساسية التي أدت إلى ظهورها.

ومن أجل ذلك يقوم الطبيب بإجراء فحوصات كاملة للمريض مثل فحص الدم والبول والرنين المغناطيسي وذلك لاستبعاد وجود مرض جسدي ، ومن ثم يقوم بالتحدث إلى المريض وأسرته لمعرفة الأعراض الدقيقة التي يعاني منها ومدت ظهورها ، وبعد ذلك مقارنة الأعراض مع معايير تشخيص الاضطراب النفسي الذي يسبب ظهور الأعراض.

علاج البارانويا

بعد أن يتم تشخيص الاضطراب الأساسي المؤدي إلى ظهور الأعراض ، سوف يعمل الطبيب النفسي أو الأخصائي على اختيار العلاج الأنسب للحالة ، وهناك عدة خيارات علاجية يمكن استخدامها. تشمل التالي :

العلاج النفسي

يساعد العلاج النفسي المريض على فهم حالته ومن ثم تزويده باستراتيجيات للتأقلم معها ومكافحتها. وللعلاج النفسي عدة أنواع وأكثر هذه الأنواع فاعلية في علاج أعراض البارانويا هو العلاج المعرفي السلوكي ، حيث يعمل الطبيب باستخدام هذا العلاج على على تحديد سبب الأفكار والمعتقدات والسلوكيات الخاطئة عند المريض والإضاءة عليها وتزويده بالاستراتيجيات المناسبة للتعامل معها.

العلاج الدوائي

حسب نوع الاضطراب الأساسي الذي تم تشخيصه ، يتم تقديم الدواء المناسب ، وهناك مجموعة من الأدوية النفسية التي يتم استخدامها ، تشمل على سبيل المثال : مضادات الذهان ، مضادات القلق ، مضادات الاكتئاب.