الفصام البسيط

يعد الفصام البسيط أحد الأنواع الفرعية للفصام ، وهو اضطراب نادر الحدوث يتميز بسلوك مفرط ، وعدم قدرة على تلبية متطلبات الحياة الاجتماعية ، وانخفاض الأداء اليومي. وفي ما يلي سوف نتحدث عن هذا الاضطراب بالتفصيل من حيث الأسباب والأعراض والعلاج.

الفصام البسيط

يعد الفصام البسيط اضطراباً نفسياً نادر الحدوث ، كما أنه غير مدرج في جميع تصنيفات الاضطرابات النفسية ، وفي الوقت الحالي هو مدرج فقط في التصنيف الدولي العاشر للأمراض ، التابع لمنظمة الصحة العالمية.

يتميز الفصام البسيط عن الفصام الكلاسيكي بعدم وجود الأعراض الإيجابية والأعراض المعرفية وبشكل خاص الهلاوس والأوهام ، حيث تظهر فقط عند المصاب الأعراض السلبية وتتطور بشكل تدريجي وبطيء ، وتتمثل بانخفاض العلاقات الاجتماعية ، والعزلة ، وانعدام الأهداف.

أسباب الفصام البسيط

لا تختلف أسباب هذا الاضطراب عن أسباب الفصام الكلاسيكي ، وتشمل الأسباب التالي :

  • التغيرات البيوكيميائية : مثل زيادة نشاط الدوبامين في الدماغ.
  • تغيرات في بنية الدماغ : مثل تمدد البطينين ، انخفاض حجم الفص الصدغي والمهاد وقشرة الفص الجبهي.
  • تغيرات في عمل الدماغ : مثل انخفاض وظيفة قشرة الفص الجبهي.
  • العوامل الوراثية : مثل أن يكون أحد من الأقارب مصاباً بنفس الاضطراب.
  • المضاعفات التي تصيب الأم أثناء الحمل أو الولادة : مثل التعرض لسموم وفيروسات أثناء فترة الحمل ، إصابة الأم بالسكري أو تعرضها للنزيف أثناء الحمل ، ونقص التغذية أو الولادة المبكرة.

أعراض الفصام البسيط

كما ذكرنا سابقاً فإن أعراض الفصام البسيط تختلف عن أعراض الفصام الكلاسيكي ، وإن هذا الاختلاف يتمثل بعدم ظهور الأعراض الإيجابية للفصام الكلاسيكي المتمثلة بشكل أساسي بالهلاوس والأوهام ، وتقتصر الأعراض على الأعراض السلبية ، والتي تتمثل بالتالي :

  • فرط السلوك : حيث يقوم المريض بأداء الأنشطة بشكل سلبي وغير مناسب كأنه لا يعرف ما الذي يفعله ، وتكون سلوكياته تصدر بشكل آلي ، ولا يفكر في عواقب أفعاله.
  • عدم القدرة على تلبية متطلبات الحياة اليومية.
  • عدم القدرة على تلبية متطلبات الحياة الاجتماعية.
  • انخفاض الأداء الاكاديمي أو العمل.
  • العزلة الاجتماعية.
  • المزاج المكتئب.
  • فقدان الإرادة ، وعدم القدرة على اتخاذ القرارات.

علاج الفصام البسيط

لا يختلف علاج الفصام البسيط عن الفصام الكلاسيكي ، حيث يتم العلاج باستخدام العلاج النفسي أو العلاج الدوائي أو مزيج بين العلاجين.

  1. العلاج النفسي : هناك عدة أنواع للعلاج النفسي ، وأهم هذه الأنواع وأكثرها فاعلية هو العلاج السلوكي المعرفي ، حيث يتم من خلاله التركيز على تغيير السلوكيات الضارة ، وأيضاً العمل على تغيير أفكار المريض التي تظهر نتيجة لإصابته.
  2. العلاج الدوائي : يتم استخدام العلاج الدوائي في الحالات الشديدة ، ومن أهم أنواع الأدوية المستخدمة في العلاج هي : مضادات الاكتئاب ، ومضادات القلق.