تعريف الاكتئاب ، و معلومات عن الاكتئاب

معلومات عن الاكتئاب

تعريف الاكتئاب

معنى الاكتئاب لغتاً : يقال اكتأب فلان أي حزن واغتم وانكسر ، والكآبة تغري النفس بالانكسار من شدة الهم والحزن ، وأما الكأباء فهو الحزن الشديد.

أما اصطلاحاً : ففي القرن التاسع عشر ظهر مصطلح الاكتئاب للتعبير عن حالة الاضطراب العقلي التي تتميز بتدني الحالة الانفعالية للشخص ، وبحلول عام 1860 ظهر المصطلح بالمعاجم الطبية معرفاً أنه هبوط في الحالة المعنوية للشخص المصاب بالعلة ، وفي نهاية القرن عرف على أنه حالة تتميز بهبوط في المعنويات وتراجع في روح المبادرة ونقص في الشجاعة وسيطرة الأفكار السوداوية ، أو حالة تدهور عقلي تسيطر فيها التعاسة على الشخص بدون سبب واضح.

 وفي بداية القرن العشرين كان لإميل كرابلين تأثير كبير على تغيير مفهوم الاكتئاب من خلال كتابه التعليمي الشهير (الطب النفسي السريري) الذي تضمن ما نعرفه اليوم بالاكتئاب الهوسي والاكتئاب غير الهوسي ، بالإضافة إلى إدراج فروق مهمة ما زالت مقبولة بين الاكتئابات أحادية القطب التي تتضمن الاكتئاب الحاد والخفيف ، والاكتئابات ثنائية القطب التي ترافقها فترات من الهوس.

أما منظمة الصحة العالمية فتعرف على أنه أحد اضطرابات الصحة النفسية الشائعة ، الذي يتسم بالشعور بالحزن ، وفقدان الاهتمام أو عدم الشعور بالسعادة ، والشعور بالذنب أو انخفاض تقدير المرء لذاته ، ويرافق هذه المشاعر اضطرابات النوم وفقدان الشهية ، والشعور بالتعب وقلة التركيز.

ويمكن أن تطول مدى معاناة الفرد من هذا الاضطراب وقد تتكرر ، ما يضعف إلى حد كبير قدرة الفرد على العمل أو التحصيل الدراسي أو التأقلم مع حياته اليومية.

كما يمكن أن يصيب الشباب من الرجال والنساء ولكن المختصين في جميع أنحاء العالم لاحظوا أن العلاجات التي توصف للرجال تقل عن تلك التي توصف للنساء ، والرجال يعانون من الأعراض تماماً كما تعاني النساء وبنفس الدرجة ، ولكن بسبب طبيعتهم الذكورية ، فإن احتمال اعترافهم أو طلبهم للمساعدة أقل من النساء بكثير.

كما أن الرجال المصابون يفصحون في الغالب عن الأعراض الجسدية ، أكثر من إفصاحهم عن الأعراض النفسية ، أو المشاعر المرتبطة بها.

أنواع الاكتئاب

هناك العديد من أنواع الاكتئاب المذكورة في تصنيفات متنوعة ، ولعل أبرز هذه الأنواع وأكثرها شيوعاً التالي :

1. الاكتئاب الشديد (الحاد)

يعد هذا النوع من أخطر الأنواع لما يسببه من أعراض خطيرة يمكن أن تهدد حياة الإنسان.

ويعاني الشخص المصاب بالاكتئاب الشديد من أعراض مثل الحزن والألم النفسي الشديد وألم في مناطق مختلفة من الجسم. كما يؤثر هذا النوع على المزاج والأفكار وأنماط الأكل والنوم والتفكير ، ولا بد أن يراجع المصاب بهذا النوع الطبيب بأسرع وقت لأنه يمكن أن يؤدي به إلى الانتحار.

2. الاكتئاب الخفيف (البسيط)

يعاني الشخص المصاب بالاكتئاب الخفيف من تعكر المزاج من وقت لآخر ، وعادة ما يحدث هذا المرض بعد التعرض لحدث مرهق فيسيطر القلق على المريض ويصبح محبطاً ، وغالباً تكون تغيرات أسلوب الحياة مثل المشاكل العائلية أو الطلاق أو تغيير مكان السكن كافية للإصابة بهذا النوع.

3. الاكتئاب المستمر

هو نوع طويل الأمد ومستمر ، يفقد المصاب به اهتمامه بالأنشطة اليومية المعتادة ، مع الشعور باليأس وانخفاض احترام الذات والشعور العام بعدم الكفاءة ، ويستمر هذا النوع لسنوات عديدة ، ويمكن أن يؤثر بشكل كبير على العلاقات والأداء في المدرسة أو العمل والأنشطة اليومية.

4. الهوس الاكتئابي ( ثنائي القطب)

يتجلى هذا النوع بصورة نوبات بين حالتين من الاضطراب النفسي هما الهوس والاكتئاب ، والهوس هو عبارة عن حالة من الانشراح والنشاط الزائد فيكون المهووس كثير الكلام والحركة نشط جنسياً وفخور بنفسه ، وهو بذلك عكس المكتئب تقريباً.

والهوس الاكتئابي هو المصطلح القديم الذي كان يطلع على ما يعرف اليوم باسم الاضطراب ثنائي القطب . حيث تم تغيير اسم الهوس الاكتئابي إلى الاضطراب ثنائي القطب في عام 1980.

5. اكتئاب ما بعد الولادة

تعاني منه النساء فقط ، ويظهر في الأسابيع الأولى بعد الولادة ، وفي بعض الحالات يمكن أن يظهر بعد شهر أو شهرين من ولادة الطفل ، ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية فإن ما يقارب 10-13% من النساء يعانين من اكتئاب ما بعد الولادة.

6. الاكتئاب الموسمي

الاكتئاب الموسمي أو الاضطراب العاطفي الموسمي هو اضطراب اكتئابي يحدث في فترة معينة من السنة ، تحديداً في فصلي الخريف والشتاء ، ويهدأ في الربيع أو الصيف.

وتعطل أعراض هذا النوع الأداء العاطفي والإدراكي والفسيولوجي للشخص. وتظهر أعراضه يومياً تقريباً وتستمر لمدة أسبوعين على الأقل. بالإضافة إلى ذلك ، يتم تكرار الأعراض بشكل دوري لمدة لا تقل عن عامين.

أسباب الاكتئاب

لا يوجد سبب دقيق وواضح يؤدي إلى إصابة الشخص بالاكتئاب. وتشير الدراسات إلى أن الشخص يمكن أن يصاب به نتيجة مزيج متعدد العوامل من العناصر الجينية والبيولوجية والبيئية والنفسية.

1. العوامل البيولوجية

يتكون الدماغ من عدة حزم من الأعصاب القحفية ، التي تتصل ببعضها البعض لتبادل المعلومات بسرعة. حيث تتصل الأعصاب القحفية بأعصاب قحفية أخرى مفصولة بغشاء ، وتنتفخ أطراف الأعصاب المتصلة بها على شكل جيب. يُطلق على الوصلة بين الأعصاب والأعصاب الأخرى اسم المشبك.

في المشابك العصبية ، تسمى المواد التي تحمل المعلومات بين الأعصاب والأعصاب الأخرى بالناقلات العصبية. يتم إفراز الناقلات العصبية بسرعة من نهايات الأعصاب المتصلة ، إلى العصب التالي لنقل المعلومات. ومن بينها الناقلات العصبية الرئيسية التي تؤثر على الاكتئاب وهي السيروتونين والنورادرينالين والدوبامين.

وبينت الدراسات أنه في الدماغ الطبيعي ، تنتقل الناقلات العصبية بسرعة من عصب إلى آخر ، وحتى إذا تكررت هذه الإرسالات عدة مرات ، فإن العصب التالي سيكون له إشارة قوية مثل الأولى. أما في الأشخاص المصابين بالاكتئاب ، لا تعمل الناقلات العصبية التي يمكنها التحكم في الحالة المزاجية بشكل طبيعي ، لذلك تقل الإشارات أو تصبح مشوشة قبل أن تنتقل الإشارة إلى العصب التالي.

2. العوامل الوراثية

تعد العوامل الوراثية من الأسباب الرئيسية التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب. فعندما يكون لدى الشخص تاريخ عائلي أي أقارب بالدم يعانون من هذا المرض فهذا يشير إلى ضعف وراثي وبيولوجي لدى الشخص ، وفي هذه الحالة يكون الشخص معرض للإصابة بالاكتئاب أكثر من غيره ، ومع ذلك ليس من الضروري أن يصاب كل شخص لديه تاريخ عائلي بالاكتئاب بهذا المرض.

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يحدث الاكتئاب لدى الأشخاص الذين ليس لديهم تاريخ عائلي ، وهذا يثبت أن العوامل  البيئية والنفسية والاجتماعية هي أيضاً أسباب للاكتئاب.

3. العوامل البيئية

 تعتبر الخسارة الكبيرة ، وصعوبات العلاقات ، والصعوبات المالية ، والتغيرات المهمة في الحياة من العوامل الهامة المساهمة في حدوث الاكتئاب. كما أن إصابة الشخص بمرض جسدي يمكن أن تكون سبباً لاكتئابه.

4. العوامل النفسية والاجتماعية

الأشخاص الذين لديهم شخصيات معينة مثل أصحاب التفكير المتشائم ، وتدني احترام الذات ، وفقدان السيطرة على أحداث الحياة ، والميل إلى المبالغة في ذلك هم أكثر عرضة للاكتئاب.

أعراض الاكتئاب

يعاني الشخص المصاب بالاكتئاب من العديد من الأعراض النفسية والجسدية ، وتشمل هذه الأعراض ما يلي :

الأعراض الجسدية

1. الصداع وأمراض أخرى

يعد الصداع أحد أعراض الاكتئاب الجسدية ، وينشئ نتيجة لاستمرار القلق عند الشخص ، فعندما يبقى الشخص قلقاً لفترة طويلة يؤدي هذا إلى إرهاق العقل لدرجة تصل إلى عدم قدرة الفرد من التفكير بوضوح مما يسبب له الصداع.

وأيضاً يمكن أن تظهر بعض الأمراض أو الاضطرابات الجسدية الأخرى نتيجة لإصابة بهذا المرض ، ومن بين هذه الاضطرابات الآتي :

  • الشعور بضيق في الصدر.
  • الشعور بثقل على القلب.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • خفقان القلب أو عدم انتظام دقات القلب.
2. اضطرابات النوم

عندما يصاب الشخص بالاكتئاب يمكن أن يرافق إصابته اضطرابات متعلقة بالنوم ، حيث يمكن أن يشعر الشخص المصاب بعدم الراحة في نومه ، فإما أن يجد صعوبة في النوم أو يصبح كثير الاستيقاظ ليلاً ، ويمكن أن يحدث هذان العرضان أيضاً في نفس الوقت ، كما يعاني العديد من المصابين بهذا المرض من تأثر دورة نموهم ، وذلك لأن الجسم لا يأخذ حقه في الراحة.

3. اضطرابات الأكل

تعد اضطرابات الأكل من أكثر أعراض الاكتئاب الجسدية شيوعاً ، والمقصود باضطرابات الأكل هو أما أن يصبح الشخص كثير الأكل أو أن يرفض الأكل ، بغض النظر عن أي من الاضطرابين يعاني منه الشخص ، فهذا لا يعتبر صحياً لتوازن الشخص ويمكن أن يؤدي به إلى مشاكل أخرى.

4. التوتر

إن الشعور الدائم بالتوتر أو أن الآخرين يتوقعون من الشخص أن يفعل شيء ما أو الشعور بالضغط ، تعد جميعها من أعراض الاكتئاب. ويمكن أن يختلف سبب التوتر من شخص لأخر وفي معظم الحالات يشعر الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب أنهم لم يعودوا قادرين على تحقيق ما هو متوقع منهم ، ومن أعراض هذا التوتر ما يلي :

  • تسارع نبضات القلب.
  • التعرق.
  • الشعور بالاختناق.

مع مرور الوقت يمكن أن يؤدي التوتر الدائم إلى أمراض جسدية خطيرة. فالتوتر يجعل جميع العضلات متوترة  مما يسبب الشعور بضغط في الصدر أو آلام في المعدة. ويمكن أن يكون الصداع أيضاً نتيجة توتر طويل للجسم.

5. فقدان الطاقة

يمكن أن يعاني الشخص أيضاً من فقدان الطاقة. فغالباً ما يأتي فقدان الطاقة نتيجة للاكتئاب. عندما يعاني الشخص من فقدان الطاقة ، قد يشعر أن لديه رغبة أقل في القيام بأنشطة معينة. وسوف يفضل قضاء يومه في السرير.

6. البطء أو الإثارة

أيضاً من أعراض الاكتئاب الجسدية ، الشعور بالبطء أو الهياج على مستوى الوظائف الحركية. فعلى سبيل المثال ، يمكن للشخص ملاحظة أنه يتفاعل جسدياً بشكل أبطأ أو أن ردود أفعاله تكون أبطأ. قد يحدث العكس أيضاً ، فقد يكون لديه شعور بعدم القدرة على السكون أو عدم القدرة على التحكم في جسده بشكل صحيح. وتكون أعراض الوظائف الحركية البطيئة  كما يلي :

  • التحديق لساعات في الفضاء.
  • ضياع الوقت دون فعل أي شيء.

وتكون أعراض الهياج عندما يكون الجسم مفرط النشاط كما يلي :

  • عدم القدرة على الوقوف ساكناً.
  • التحدث بسرعة كبيرة.
  • القيام بحركات مفاجئة باليدين والقدمين.
7. انخفاض أو غياب الرغبة الجنسية

حيث أنه عندما يكون الشخص مكتئب ، يمكن أن تنخفض الرغبة الجنسية لديه بشكل كبير ، فيشعر بعدم الرضى عن نفسه ويفضل البقاء في السرير وأيضاً يفقد احترامه لذاته لذلك غالباً ما يكون من الصعب عليه الانفتاح الكامل على شريكه بما في ذلك الانفتاح العاطفي والجسدي ، ويمكن أن تكون النتيجة هي انخفاض ملحوظ في الرغبة الجنسية أو انخفاض في الأداء الجنسي.

الأعراض النفسية

1. التهيج أو الانفعال

حيث يصبح الشخص أقل صبراً وأكثر انفعالاً عندما لا تسير الأمور كما يريد ، وأيضاً يصبح الشخص أكثر غضباً ويمكن أن يغضب حتى في المواقف التي لا تتطلب الغضب ، على سبيل المثال ، قد يغضب من شيء يراه على التلفزيون.

2. الشعور بالذنب

يشعر الشخص المكتئب أنه مذنب دائماً في أي فعل يقوم به ، ويتسع هذا الشعور بالذنب إلى دائرة المقربين من الشخص ، فيشعر بالذنب أيضاً من الأمور التي لا تسير على ما يرام في حياة من حوله ويعتبر أن هذا خطأه.

 3. الامبالاة

غالباً ما يشعر الشخص المصاب بهذا المرض بالخمول والفراغ ، وفقدان العواطف تجاه الأشياء وعدم الاكتراث لشيء.

4. عدم احترام الذات

أحد أهم أعراض الاكتئاب هو النقص الشديد في احترام الذات. إن معظم الناس يرغبون في تغيير بعض سماتهم الخاصة ، ولكن عندما يعاني الشخص من المرض ، قد يصل لمرحلة أنه لا يمكنه أن يقول شيئاً إيجابياً عن نفسه.

5. التفكير في أن لا شيء منطقي

عندما يعاني الشخص من الاكتئاب ، يشعر أنه لن يكون قادراً على فعل أي شيء. وسوف يشعر بأنه ليس قوياً بما يكفي  لذلك ولن يفعل أي شيء لمحاربة هذا الموقف أيضاً. ومن ثم  يشعر بأن لا شيء منطقي.

6. مشاكل التركيز

غالباً ما يعاني المصاب بالاكتئاب من بعض مشاكل الذاكرة والتركيز ، وهذا بسبب القلق المستمر ونفاذ طاقة العقل بالتفكير في الأخطاء التي ارتكبها.

7. الشك في معنى الحياة

عندما يكون الشخص مصاباً بالاكتئاب ، فقد بفقد جزئياً الرغبة في العيش ، وذلك لأنه توقف عن الإيمان بمعنى أشياء معينة في حياته ، مما يجعله يفكر أنه لم يعد هناك شيء مهم. يمكن أن تؤدي هذه الأفكار في بعض الأحيان إلى الانتحار.

تشخيص الاكتئاب

إن تشخيص الاكتئاب كغيره من الاضطرابات النفسية يعتمد على ما يلي :

  • الأعراض التي يشكو منها المريض وشدتها ومدتها.
  • قصة المرض كاملة منذ بدايته.
  • التاريخ الشخصي للفرد من ولادته وحتى الآن.
  • التاريخ العائلي للمريض
  • التاريخ الطبي.
  • الفحص الطبي العام.
  • فحص الحالة النفسية.
  • التشخيص المبدئي والتفريقي.

علاج الاكتئاب

يوجد طريقتين رئيسيتين لعلاج الاكتئاب ، يتم تحديد أحد الطريقتين هاتين الطريقتين بالاعتماد على نوع الاكتئاب وشدته أو درجته عند المريض. الطريقة الأولى هي العلاج النفسي أما الثانية هي العلاج الطبي من خلال استخدام مضادات الاكتئاب.

حيث أنه عندما تكون درجة الاكتئاب  خفيفة يمكن الاكتفاء بالعلاج النفسي دون استخدام الدواء ، أما عندما تكون درجته متوسطة أو شديدة فيجب استخدام العلاج الطبي والنفسي معاً.

2. العلاج النفسي

تعتبر العلاجات النفسية أكثر أنواع العلاجات شعبية. يعد الجلوس أمام المعالج النفسي والإفصاح عن الأمور التي تشغل كاهل الفرد أمراً صائباً ، كذلك إن الغوص في أعماق الأمور واكتشاف أسباب المشاعر التي تجتاح الفرد عندما يشعر بالاكتئاب من دون أي سبب واضح أيضاً أمراً صائباً.

ولكن قد يكون أحياناً الفرد مكتئباً لدرجة أنه لا يتمكن من التفكير بوضوح ، ومتعباً لدرجة أنه لا يتمكن من بدء العلاج النفسي ، وغالباً ما تتطلب العلاجات النفسية وقتاً طويلاً والتزاماً حقيقياً وعلى الفرد أن يعرف أنه ليست خياراً سهلاً وتتطلب طاقة كبيرة.

ويعد العلاج النفسي فعالاً للاكتئاب لأنه يساعد الفرد في التركيز على أسباب المرض الجذرية وتعلم مهارات جديدة ، ومعظم الطرق العلاجية النفسية أثبتت فاعليتها. كما يوجد عدة أنواع للعلاج النفسي وهي :

2. العلاج الدوائي

يقصد بالعلاج الدوائي استخدام مضادات الاكتئاب ، وهي أدوية يمكن أن تقلل من أعراض هذا المرض ، مثل الشعور بالحزن ، وأفكار الانتحار ، والتعب ، وضعف الشهية ، ومشاكل النوم.

هناك عدة أنواع من الأدوية المستخدمة في علاج الاكتئاب. تعمل الأدوية الحديثة على تغيير كميات المواد الكيميائية الطبيعية في الدماغ ، مثل السيروتونين أو النورأدرينالين ، وتشمل هذه الأدوية ما يلي :

  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI).
  • مثبطات امتصاص السيروتونين والنوربينفرين (SNRI).
  • مضادات ثلاثية ورباعية الحلقات.
  • مضادات غير النمطية.
  • مثبطات مونوامين أوكسيديز (MAOIs).