ما هي عقدة النقص ، مظاهرها وكيفية التخلص منها

مظاهر عقدة النقص

تعتبر عقدة النقص على درجة كبيرة من الأهمية ، فهي أحد العوامل الرئيسية التي تسبب الأمراض النفسية والعصبية ، وهي أول العوامل التي يسعى المحلل النفسي لاكتشافها وعلاجها ضمن مكبوتات العقل الباطن .

ما هي عقدة النقص

توصف عقدة النقص بأنها إحساس بعدم كفاءة الشخص كما أنها ترتبط بمشاعر الدونية والاحتقار للفرد تجاه نفسه ، وقد تكون هذه المشاعر ناتجة عن تشوه جسدي ، أو عن امتلاك أفكار خاطئة عن الذات على سبيل المثال أن يشعر الشخص بأنه أقل ذكاء من أقرانه أو أنه أكثر فقر منهم .

وتؤدي هذه العقدة في الكثير من الأحيان إلى الانسحاب من التفاعلات الاجتماعية ، أو إلى اتباع الفرد أسلوب التنافس والعدوان تجاه الآخرين .

مظاهر عقدة النقص

يمكن الاستدلال على عقدة النقص من خلال مجموعة من المؤشرات التي تظهر على الشخص ومن أهمها :

  • تدني احترام الذات.
  • رفض الانتقادات و تحليل المجاملات.
  • السعي الدائم لنيل إعجاب الآخرين والمدح من قبلهم.
  • تجنب التجمعات العائلية.
  • رفض المشاركة في المواقف الاجتماعية خوفاً من المقارنة.

أسباب عقدة النقص

تحدث عقدة النقص نتيجة لوجود العديد من الأسباب ، والتي تتطور بمرور الوقت ، ولعل من أهم هذه الأسباب و أكثرها شيوعاً ما يلي :

1. تجارب الطفولة

تبدأ مظاهر عقدة النقص بالظهور بالتزامن مع مرحلة البلوغ ، وقد تكون هذه المظاهر ناتجة عن أحداث وتجارب سلبية عاشها الشخص في طفولته ، فالأطفال الذين يعيشون تحت سيطرة البالغين ، ولا يحملون مسؤولية أنفسهم ، يكونوا أكثر عرضة لمشاعر النقص والإحباط . وكذلك  الأطفال الذين يكبرون في بيئة قاسية وتحت قوانين صعبة ، يميلون إلى أن يصبحوا خجولين و حزينين .

2. الصفات الجسدية

يكون للصفات الخُلقية لدى العديد من المجتمعات مكانة هامة ، لذا قد يكون وزن الشخص وملامحه ولياقته البدنية سبب حقيقي يثير القلق لديه ، وقد ينجم عنه في كثير من الأحيان مشاعر دونية ونقص ، وكذلك بالنسبة إلى الأشخاص الذين يولدون بإعاقة جسدية أو يتعرضون لازمة صحية في فترات معينة من حياتهم .

3. الوضع الاقتصادي والاجتماعي

قد يثير الفقر والوضع الاجتماعي السيء مشاعر النقص والدونية ، ولاسيما في مرحلة المراهقة عندما يبدأ الفرد بالانفتاح على بيئات جديدة ومختلفة ، ويجد نفسه عنصر في مقارنات لابد منها.

4. سوء التربية النفسية للطفل

إن توجيه عبارات التهديد من قبل الأهل للطفل وإتباع أسلوب الترهيب والمقارنات والسخرية من ذات الطفل ، والتفريق في المعاملة بين الأولاد ، كلها أشياء تجعل الطفل يشعر بالنقص وبأنه سخيف ولا يستحق الحب ، كما تجعل منه إنسان جبان وعاجز ولا يمتلك ثقة بنفسه.

وكذلك قد يعاني الفرد من مشاعر النقص نتيجة لتجارب سيئة آنية ، على سبيل المثال : عدم العثور على وظيفة مناسبة ، الصعوبة في إقامة علاقات جيدة مع الآخرين ، والفشل الدراسي ، وكثرة المشاكل في الأسرة .

آثار عقدة النقص

إن العيش مع وجود عقدة النقص أمر شاق للغاية ، ويؤثر بالسلب على جميع أنشطة الفرد ، وهناك العديد من الآثار التي تنجم عن عقدة النقص من أهمها :

1. تناول المواد المخدرة : أظهرت نتائج الدراسات أن العديد من الأشخاص الذين يعانون من عقدة النقص يميلون إلى استخدام المواد المخدرة والأدوية الخطيرة . وكذلك الإدمان على الكحول ، والذي يوفر لهم مشاعر الراحة والهدوء .

2. الاكتئاب : يمتلك الأشخاص الذين يعانون من عقدة النقص احتمالية أعلى بالإصابة بالاكتئاب واضطرابات القلق ، وهذا ما يجعل الصحة النفسية للفرد في خطر .

3. ضعف الإنتاجية وتدني الجودة الاجتماعية : تجبر عقدة النقص الفرد الابتعاد عن أي تجمع للعائلة أو الأصدقاء خشية تعرضه للمقارنة ، كما أن مشاعر القلق وعدم الكفاءة التي يعيشها الفرد ، تجعل تركيزه مشتت وبالتالي تضعف إنتاجيته .

4. وقد تسبب عقدة النقص في كثير من الأحيان اضطرابات في النوم وكذلك مشاكل في الشهية ، وقد تؤدي المراحل المتطورة من عقدة النقص إلى تفكير الفرد بالانتحار .

علاج عقدة النقص

يتم العلاج من خلال إتباع الطرق التالية :

1. تكوين أفكار إيجابية عكس الأفكار السلبية التي يحملها الفرد لنفسه ، مثل النقص والعجز ومضمون الدونية . مثلاً إذا شعر الفرد بالخوف أو الفشل أو النقص ، عليه أن يطرد هذه الأفكار ويركز على أفكار القوى والسعادة والإنجاز .

2. عدم الاهتمام بكلام الأشخاص المحبطين والمتنمرين بل يجب أن يكون كلامهم بمثابة محفز قوي للشخص لتطوره وتقدمه في حياته .

3. تحديد الأهداف التي يسعى الشخص للوصول إليها ووضع خطة ومنهجية تُسهل عليه ذلك .

4. التوجه إلى أخصائي نفسي : يساعد الأخصائي النفسي من خلال العلاج المعرفي السلوكي الشخص على تحديد الأفكار السلبية حول ذاته وتحويلها إلى أفكار إيجابية .

5. التعبير عن المشاعر كتابة ً : تساعد الكتابة الفرد في مراقبة تقدمه من خلال التقييم الذي يقدمه لنفسه .ومن خلال التعبير عن نفسه بحبه ووصف ذاته بصفات إيجابية .