معنى الوسواس ، تعرف على أعراض الوسواس وعلاجه

أعراض الوساوس

معنى الوسواس وأعراض الوسواس

يعد الوسواس من أكثر الاختلالات العصبية انتشاراً بين الناس ، ويعاني منه الناس من مختلف الأجناس والأعمار حيث أنه يصيب الصغار والكبار والرجال والنساء في مختلف المجتمعات. وفي مقالنا هذا سوف نتناول بالذكر معنى الوسواس وأنواعه وأسبابه وأعراضه وطرق علاجه.

معنى الوسواس

يعرف الوسواس في اللغة بأنه حديث النفس ، أي الكلام الذي يدور في باطن الفرد ، ويكون قادراً على أمر الفرد بأداء فعل ما أو نهيه عنه.

أما في القرآن الكريم فوردت كلمة الوسواس بمعنى الأفكار العبثية والمضرة التي تراود الذهن. وورد معنى الوسواس في تفسير مجمع البيان على أنه مشتق من الوسوسة ، أي الدعوة إلى شيء خفي.

أما في علم النفس فيعرف الوسواس بأنه جملة الاختلالات العصبية الشديدة والحادة ، التي تسلب المصاب توازنه النفسي والسلوكي ، وتعرضه إلى مشاكل جمة تحول دون انسجامه مع محيطه.

ويرى بعض علماء النفس أن الوسواس هو نوع من أنواع العصاب النفسي ، يلجأ فيه المصاب إلى أداء سلوك غير مقبول في المجتمع ، بهدف الدفاع عن نفسه والتخلص من الاضطراب والقلق.

كما يمكن القول أن الوسواس عبارة عن هواجس نفسية تأتي على شكل أفكار وأوهام وميول ورغبات أو اندفاع مصحوب بمشاعر إكراه داخلي جارف.

أعراض الوسواس

إن الوسواس فعل لا إرادي ، وخارج عن سيطرة الفرد ، كما أن المصاب به يقضي الكثير من وقته بالتفكير بالوسواس الذي يعاني منه. ولا يمكن الحكم على إصابة الشخص بالوسواس إلا إذا كانت الأعراض التي يعاني منها مصحوبة بحالات الهيجان العصبي ، أو تسبب له عدم انسجام حاد. وتشمل أعراض الوسواس ما يلي :

  • هيمنة هواجس فكرية ووساوس لا تستند للواقع على الفرد ، أي أنها تعتبر طبيعية في المجتمع ولا تستدعي الخوف الشديد أو القلق.
  • اجتناب الشخص لأشياء معينة أو تصرفات ما ، مثل تجنب النجاسات أو غسل اليدين المفرط.
  • تكرار القيام بأداء عمل غير مثمر ومفيد وشعور الشخص بأن هناك قوة داخلية تجبره على تكراره.
  • الخوف المفرط وغير الواقعي ، مثل الخوف من النجاسة أو الأوساخ.
  • الأرق.
  • الصراع المستمر مع الذات للتخلص من هذه الوساوس.
  • تكرار أسلوب معين من التفكير.
  • الشك في الاعتقادات والتصورات مما يؤدي إلى الشعور بالإجبار.
  • القلق المستمر نتيجة لاهتمامه المستمر بأمر ما ( مثل القلق من عدم إغلاق الباب أو عدم وضع الأشياء في مكان معين).

أنواع الوساوس

للوساوس عدة أنواع ، تشمل ما يلي :

1. الوساوس الفكرية

تعرف الوساوس الفكرية على أنها سيطرة فكرة ما على ذهن الفرد ، تشعل بداخله نيران من الهواجس المقلقة والمؤدية إلى الاضطراب ، وفي بعض الحالات تكون هذه الأفكار مخيفة ومرعبة. وتتمثل هذه الوساوس بتفكير الشخص وشكه بمسائل مثل الحياة والموت والخير والشر.

2. الوساوس العملية

ويكون هذا النوع من الوساوس على شكل سلسلة من الأفعال والتصرفات غير المنطقية ، التي يضطر المصاب للقيام بها علماً أنها تتعارض مع رغبته الحقيقية ، ويتمثل هذا النوع من الوساوس بأعمال مثل تكرار غسل اليدين ، وتكرار القيام بسلوكيات منحرفة.

3. وساوس الخوف

يكون الشخص المصاب بهذا النوع من الوساوس يشعر بالخوف من القيام بأمر ما ، وكأن هناك قوة تمنعه من القيام به ، مع العلم أن هذا العمل الذي يمتنع الفرد عن القيام به نتيجة لخوفه يمكن أن يكون ضرورياً مثل امتناعه عن القيام بأعماله وواجباته اليومية. ومثال على هذا النوع من الوساوس الخوف من الأوساخ ، الخوف من الموت ، الخوف من شيء ما بالمحيط.

أسباب الوسواس

هناك مجموعة من الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى إصابة الشخص بالوسواس ، من أهمها ما يلي :

1. الأسباب الوراثية : تلعب الوراثة دوراً هاماً في إصابة الشخص بالوسواس ، فبينت الدراسات أنه يمكن انتقال هذا الاضطراب من الأبوين إلى أبنائهم.

2. الأسباب التربوية : يمكن أن يؤدي أسلوب الوالدين في تربية أطفالهم إلى إصابتهم بالوسواس ، فمثلاً الأم شديدة الحساسية تنقل إلى ابنها هذه الحساسية كما أن الأم أو الأب الذي يخاف من موضوع معين ينقل لابنه هذا الخوف ، كما أن الأبوين الذين يعنفان ويهينان أطفالهم ويشعرونهم بتأنيب الضمير المتكرر يهيئان لإصابة أطفالهم بأشكال مختلفة من الوساوس.

كما هناك بعض الأسباب الأخرى مثل عدم شعور الطفل بالأمان ، وكثرة منع الطفل من أداء أمور معينة.

علاج الوسواس

يتم علاج الوسواس بعدة طرق ، ولكل طريقة فاعليتها ودورها في العلاج ، ويتم اختيار الطريقة الأنسب من قبل الطبيب النفسي بناءً على شدة الوسواس وحدته. ولقراءة المزيد عن علاج الوسواس أقرأ التالي : علاج الوسواس

المراجع : الوسواس والهواجس النفسية / الدكتور علي القائمة / دار النبلاء / بيروت.