هل الاكتئاب وراثي

هل الاكتئاب وراثي

هل الاكتئاب وراثي ؟ عند الحديث عن أسباب الاكتئاب ، لا يوجد سبب واحد يمكن أن نعتبره وحده يؤدي للإصابة بالاكتئاب. بل هناك عدة عوامل يمكن أن تؤدي إلى إصابة الفرد والزيادة من خطر تعرضه لهذا الاضطراب. والكثير من الناس يسألون السؤال التالي : هل الاكتئاب وراثي؟ وهذا ما سوف نتناوله في هذا المقال.

هل الاكتئاب وراثي

تلعب العوامل الوراثية دوراً في العديد من الأمراض البشرية. فالقابلية الموروثة لمرض معين تحدث حين يخفق جين معين في منح التعليمات الصحيحة لوظيفة الخلية. مما يجعل الفرد أكثر عرضة للإصابة بالمرض. كما تؤثر الجينات في خامة المرض أو تفاقمه.

وعلى الرغم من التأكد من أن الفرد يستطيع وراثة الخطر المتزايد لإصابته بالاكتئاب ، لكن هذا الخطر لا ينحم عن نقص جين واحد. فهذه الزيادة مرتبطة على الأرجح بتفاعل جينات عدة.

بالإضافة إلى ذلك يحتمل ألا تكون العوامل الوراثية كافية لاستهلال المرض ، وتبرز عوامل أخرى في هذا المجال. فقد وجد الباحثون أدلة تشير إلى إسهام عوامل وراثية وغير وراثية في الاكتئاب . فقد أظهرت الدراسات ما يلي :

  •  إن الأولاد المتبنين الذين عانى أهلهم البيولوجيون من الاكتئاب هم أكثر عرضة للاكتئاب من الأولاد المتبنين المفتقدين إلى تاريخ عائلي من الاكتئاب.
  • إن التوائم المتشابهين ، الذين يتشاركان الجينات نفسها ، يكشفان كلاهما عن إمكانية التعرض للاكتئاب أكثر من التوأمين الأخوين اللذين يتشاركان فقط بعضاً من الجينات نفسها.
  • إنه بين التوأمين المتشابهين ، حين يصاب أحدهم بالاكتئاب يعاني التوأم الآخر من الاكتئاب بنسبة 40 بالمئة فقط من الحالات. ويشير ذلك إلى وجود عوامل أخرى تسبب الاكتئاب مثل الضغط أو المرض ، فلو كانت العوامل الوراثية وحدها المسؤولة عن الاكتئاب لكان الاحتمال 100 في المئة.{1}

الوراثية والاكتئاب

لقد أظهرت معظم الدراسات المتعلقة بالاستعداد النشوئي الوراثي للإصابة بالاكتئاب وجود علاقة بين مدى استعداد الفرد للإصابة بالاكتئاب إذا كان لدى الوالدين أو أحدهما تاريخ مرضي بالإصابة بالاكتئاب ، وبخاصة إذا هيأت الظروف البيئية بما فيها من ضغوط لإظهار تلك الاستجابات الاكتئابية ، وبخاصة في الاكتئاب الذهاني ، و الهوس الاكتئابي.

كما ذهبت بعض النظريات الوراثية إلى أن التغير العاطفي المستمر ، وتغير الوظائف الحيوية ، ومعدلات عتبة الاستجابة ، وأسباب سيكولوجية أخرى ترتبط وراثياً بخبرة الاكتئاب.

وتأكيداً للدور الوراثي في الاكتئاب عن طريق دراسة التوائم ، فقد وجد أنه إذا أصيب أحد التوائم المتشابهة بهذا المرض ، فسيصاب التوائم الأخرى بنسبة 40 إلى 60 بالمئة وكذلك تتفاوت النسبة بين أبناء المصابين بهذا المرض بين 10 إلى 13 بالمئة ويقال أن طريقة انتقال المرض تنشر على هيئة موروثات سائدة ويكثر هذا المرض بين الشخصيات ذوي المزاج الدوري ، أي الذين يتفاوتون في مزاجهم بين المرح والاكتئاب مباشرة.{2}

المراجع

  1. مايو كلينك / نسخة مترجمة من قبل الدار العربية للعلوم / تعديل موقع المصدر النفسي. 
  2. الدكتور عبدالله عسكر / الاكتئاب النفسي / مكتبة الأنجو المصرية / القاهرة.