أهمية الخيال ، وطرق تقوية القدرة على التخيل

أهمية الخيال

أهمية الخيال

أهمية الخيال كبيرة في الحياة الواقعية ولها تأثير مهم أكثر مما يعتقده الناس. ويعرف الخيال بأنه قدرة الشخص على تصور أشياء غائبة وليست موجودة أمام عينيه.

 وإن أهمية الخيال وفوائد كثيرة من حيث أنه يعتبر مصدر عمل ، ومصدر أخطاء ، وكذلك له تأثير كبير في السعادة والشقاء.

أهم فوائد الخيال

  • إن الخيال يزيد من قدرة الفرد على الإبداع.
  • يساعد الفرد على تقديم حلول متنوعة وجديدة المشاكل التي تعترضه.
  • يجعل تفكير الفرد مرن وقادر على تقديم خطط جديدة وجذابة.
  • إن الأشخاص أصحاب الخيال الواسع يبدعون في الكتابة والموسيقى والرسم وكل جوانب الفن.
  • يساعد الخيال إذ ما تم التدريب عليه على الشفاء من الأمراض.

بالإضافة إلى وظائف أخرى أهمها ما يلي :

1. الخيال مصدر عمل

لقد عاشت البشرية مدة طويلة وعلى مر العصور تعتقد بوجود الآلهة الخيالين وكذلك الإيمان بالانتقامات و المكافئات الإلهية ، وهذا ما زاد من تأثير الخيال على الحياة العملية والواقعية.

ومن أهم الأمثلة التي تبين أهمية الخيال من كونه مصدر لعمل الفرد ورد فعله :

حينما يقف الفرد على دور عالي في بناء مرتفع فأن تخيله للسقوط هو الذي يخلق فكرة الرعب من السقوط و قد يؤدي إلى السقوط حقاً.

كما يعتبر الإيحاء شاهد على أهمية الخيال فمثلاً حينما يتخيل الفرد وجود ثعبان يلتف على ساقه فأنه بمجرد أن يلمس شيء ما ساقه سيركض مستغيثاً مرعوباً.

وأما في حالة الإغراء فأن الإنسان يتخيل أمر ما يسره فيندفع نحو العمل ، كالطالب الذي يتخيل لحظة النجاح فيدرس بجد.

كما أن الإنسان يتخيل الأمور التي لا يمكن رؤيتها كالله والجنة والجحيم فيسارع إلى الطاعات ويترك المعاصي.

2. الخيال مصدر أخطاء

أن الأفراد بطبيعة تكوينهم يؤمنون بحقيقة وجود الأشياء التي يتخيلونها . كما أن الجميع يتخيلون أمور لا يعرفونها حقيقةً ، وغالباً ما يصور الخيال الأمور بشكل خاطئ . فمثلاً الشخص الذي لا يعرف مما يتكون التيار الكهربائي يميل إلى تخيله بأنه عبارة عن سائل يجري في الناقل الكهربائي كجريان باقي السوائل.

وكذلك الأشخاص الذين لا يعرفون ما هي حقيقة الجراثيم يتخيلونها بأنها حيوانات صغيرة الحجم وقد يبالغ البعض ويراها في كل الأماكن . وهذا الأمر ينطبق على كل ما يعجز المرء عن ملاحظته ورؤيته مباشرةً.

كما أن الخيال يتميز بقدرته على التغيير من حقيقة الأمور التي يشمها ويلمسها الفرد وكذلك من تغيير الإحساسات الفيزيولوجية للفرد ، فالشخص الذي يتخيل بأنه مريض مرض خطير يشعر بإحساسات مختلفة عما لو أنه يعتقد بأن مزاجه مضطرب فقط.

كما أن الشخص الذي يرغب في سماع لحن معين أو يرى مشهد ما فأنه سيُخيل له سماعه أو رؤيته ..إلخ .

3. قدرته الكبيرة في الإسعاد والإيلام

يعتبر الخيال محرك أساسي لنوعين من الآلام وهما :

  1. الآلام الخيالية : وهذه الآلام تعكر مزاج الإنسان كأن يتخيل أنه يعاني من مرض ما ، أو أنه محتقر ، أو أن من حوله لا يحبونه ، أو يتخيل أنه حسود ويجلب الشر ….إلخ.
  2. الآلام الحقيقية : وهي الأحداث الحزينة التي ستحدث في وقت ما ولكن يتخيلها الشخص قبل حدوثها فيتألم ويحزن قبل أن يعانيها ، كأن يتخيل الشخص وفاة شخص عزيز عليه وهو حي.

وهذه القوة العظيمة لتأثير التخيل في الشر يمكن تحويلها إلى خير . عن طريق تقوية الخيال والتدريب على تخيل ما نريد فقط.

تقوية القدرة على الخيال

سنعرض أهم الطرق التي يمكن من خلاله أن يزيد الفرد من قدرته على التخيل :

أولاً : تعلم أشياء جديدة

يقوى الإبداع والخيال من خلال عملية التعلم ، وإن رغبة الفرد في تعلم أشياء جديدة تشير إلى مدى قدرته على قبول التغيير والتكيف معه ، مما يؤدي إلى تحسن قدرة الفرد على التفكير التخيلي.

ثانياً : سرد القصص والاستماع لها

يمكن تقوية الخيال عن طريق سرد القصص الخيالية وكذلك تخيل الفرد للأحداث التي يستمع إليها مستخدماً حواسه السمعية والبصرية مما يجعل عقله متفتح أكثر وقادر على التخيل بصورة أفضل .

ثالثاً : الفضول

إن الرغبة في استكشاف كل ما يوجد في البيئة المحيطة بالفرد ، وطرح الأسئلة حول كل الأشياء الجديدة يساعد الفرد في تقوية خياله .

رابعاً : اللعب التخيلي

ويعني اللعب التخيلي تخيل وظائف جديدة للأشياء ، كأن يتخيل الشخص أن الموزة سماعة هاتف أو أن صندوق من الكرتون عبارة عن منزل كبير . ويفضل مشاركة الأطفال في ألعابهم حيث أنهم يقضون ثلثي وقتهم  في اللعب التخيلي .

خامساً : القراءة

إن قراءة الشخص للروايات يجعله يتخيل أبطال الرواية وملامحهم الجسدية وحتى صفاتهم النفسية وكذلك يتخيل الأحداث التي تدور بينهم ، وهذا النشاط يؤدي إلى تقوية الخيال وزيادة إبداع الفرد .

سادساً : أحلام اليقظة

يجب على الفرد أن يزيد من أحلام اليقظة وذلك عن طريق مراقبة الأشياء من حوله وطرح الأسئلة مثل هل يشعر النبات بالألم ؟

هل هناك حياة أخرى في الكواكب المجاورة ؟

سابعاً : الاختلاط مع أصحاب الخيال الواسع

إن اختلاط الفرد مع أشخاص خياليين يسمح له بممارسة الأمور التي تقوي خياله بصورة أفضل .

 المراجع : فاخر عاقل / علم النفس وتطبيقه على التربية/ تحديث وتعديل موقع المصدر النفسي.